موقع إلكتروني متخصص في الأخبار الاقتصادية
الأربعاء, 18 مايو 2022 | 10:46 مساءً

عبير عصام: إنشاء أول مدرسة للتطوير العقاري في مصر خلال العام الدراسي 2022- 2023

اتجهت الحكومة المصرية لإنشاء عدد من مدارس للتكنولوجيا التطبيقية في الأونة الأخيرة، وتم إنشاء حوالي 37 مدرسة في تخصصات مختلفة تلبي احتياجات سوق العمل.

وكشفت الإعلامية مروة الحداد خلال برنامج اللي بنى مصر، عن إنشاء أول مدرسة للتطوير العقاري وإحدي المدارس بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني خلال العام الدراسي 2022- 2023.

وقالت عبير عصام رئيس مجلس أمناء لمدرسة عمار العقارية أول مدرسة للتطوير العقاري وإحدى المدارس بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، لتبدأ استقبال اول دفعة من الطلاب الحاصلين على شهادة المرحلة الاعدادية اعتباراً من العام الدراسي الجديد 2022- 2023، وستتيح دراسة اصول العقار بمعايير الجودة من مرحلة الحفر وحتى مرحلة التشطيبات.

وأضافت، أن هناك شق دراسي يتعلق بقطاع السياحة، وله علاقة بالفندقة بشكل أكبر حيث سيتم تأهيل الطلاب على دراسة علوم الفندقة، والـ HOUSE KEEPING، وهو سيكون للبنات بشكل أكبر، فيما سيكون الطلاب من الاولاد مؤهلين بشكل أكبر لدراسة الجزء العقاري.

ورداً على سؤال للإعلامية مروة الحداد حول كيفية تبلور فكرة تأسيس أول مدرسة متخصصة للتطوير العقاري، قالت عبير عصام، إن الفكرة كانت موجودة لدينا كشركة عمار العقارية، ووجدنا ان هناك مشاكل في العمالة المؤقتة المؤهلة من مراحل الحفر وحتى مرحلة التشطيب.

واشارت إلى أن أحد أكبر التحديات التي تواجه سوق العقارات عدم توافر العامل المدرب وذلك لإن العامل دائما يكون غير مؤهل وقادر على المنافسة، وهو الأمر الذي لا يتناسب مع الطفرة التي حدثت بالسوق العقارية المصرية، وكذلك تحتاج السوق للعمالة المدربة والمؤهلة، لتصدير العمالة للدول الشقيقة مثل ليبيا والعراق.

وأضافت عبير عصام ان من هذا المنطلق تبلورت فكرة تأسيس أول مدرسة للتطوير العقاري لتخريج كوادر مؤهلة ومدربة لسوق العمل، مشيرة إلى أن هناك 37 مدرسة تطبيقية تكنولوجية تم تأسيسها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، في مجالات الصناعة وصناعة المشغولات الذهبية والبترول والاتصالات، ولكن لم يكن هناك مدارس متخصصة بالسوق العقاري.

وأكدت عبير عصام انه قد تم التقدم بطلب لوزارة التربية والتعليم، والتعليم الفني، وكان هناك اهتمام بدراسة مدرسة التطوير العقاري الثانوي.

وحول أسباب عدم توافر هذه المدارس من قبل أكدت عبير عصام أن الفكرة لم تكن موجودة، وذلك بسبب أن ثقافة المجتمع لم تكن تعطى التعليم الفني دوره وحقه الواقعي كأحد اهم العناصر لتحقيق التنمية الاقتصادية وخلق كوادر على جانب كبير من الكفاءة.

وأشارت عبير عصام إلى ان شركة عمار العقارية كان لها السبق   في تكريم أوائل طلاب التعليم الفني في العام الدراسي الماضي، وذلك تقديراً لهؤلاء الطلاب في الوقت الذي يتم فيه الاهتمام بشكل اكبر بطلاب مرحلة الثانوية العامة.

وأضافت، أنه قد تم التقدم لوزارة التربية والتعليم بفكرة تأسيس المدرسة والمعايير التي سيتم العمل عليها والكوادر التي ستقوم بإدارة هذه المدرسة، وتم قبول الطلب ودراسته، وتم توقيع البروتوكول واستلام المدرسة في مدينة الشيخ زايد، ومن المقرران يكون العام الدراسي الجديد أول عام دراسي لاستقبال الطلاب بعد انهاء مرحلة الشهادة الاعدادية لمدرسة التطوير العقاري.

وتتيح المدرسة شهادة الدبلوم كدرجة علمية للطلاب الخريجين منها، ويتم قبول الطلاب الحاصلين على مجموع درجات للشهادة الاعدادية 90% وذلك بالتنسيق مع الوزارة، وستبدأ المدرسة بقبول حوالي 250 طالباً حاصلين على الشهادة الاعدادية.

وأكدت عبير عصام، أن إطلاق المدرسة يتزامن مع اتجاه الدولة لإنشاء الجامعة التكنولوجية في السادس من اكتوبر ونتمنى ان اول دفعة من المدرسة تلتحق بالجامعة، مشيرة إلى أن المدارس التطبيقية التكنولوجية تؤهل الطلاب للالتحاق بالجامعات وفقاً لتخصصاتهم.

وحول طبيعة الدراسة بمدرسة التطوير العقاري، أوضحت عبير عصام أن الدراسة بها شق نظري داخل المدرسة لمدة 3 أيام، وشق عملي 3 أيام في المواقع العقارية المختلفة سواء سكنية أو تجارية او إدارية، وسيتم تطبيق وذلك من اول عام دراسي والمناهج مقسمة لجزء نظري وجزء عملي، والطالب غير مطالب بدفع مصروفات، والملابس والزي الرسمي للمدرسة تتحملها الشركة الراعية، مع مكافأة يحصل عليها الطالب مع خروجه للعمل والتدريب عند دخوله لسوق العمل.

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × 1 =